الفتاق عند حديثي الولادة من أكثر العيوب الخلقية شيوعاً، والتي تنتج عن وجود مشكلة ما في تكوين إحدى عضلات الطفل، سواءً
كانت في منطقة البطن أو المنطقة الإربية (منطقة أسفل البطن وأعلى الفخذ)،
وهو ما ينتج عنه وجود بروز غير طبيعي في جسم الطفل.
فيما يلي نتحدث عن أسباب الفتاق عند حديثي الولادة -السري أو الإربي-، ونتعرف على كيفية التعامل معه من قِبَل الأطباء، والأهل أيضاً.

أولاً: الفتق الإربي

تنتشر الإصابة بالفتق الإربي بين نسبة كبيرة من الأطفال الرضع، إذ تتراوح نسبة المصابين به ما بين 1 إلى 5 % من
بين جميع الأطفال حديثي الولادة، ويؤدي ذلك الفتق إلى خروج جزء من الأمعاء ومنديل المعدة (المساريقا)، كما قد
يؤدي إلى خروج المبيض لدى الفتيات إلى خارج تجويف البطن، في صورة نتوء أو انتفاخ يظهر بوضوح عند بكاء الطفل أو أثناء الرضاعة.

 

 

ما هي أسباب الفتق الإربي عند الأطفال؟

  • ينتج الفتق الإربي عند الأطفال حديثي الولادة عن إصابة الجنين بعيب خلقي أثناء نموه، مثل عدم غلق الفتحة الإربية
    التي تسمح بمرور الخصية من تجويف البطن إلى كيس الصفن قبل الولادة مباشرةً، وهو ما يؤدي إلى بروز جزءٍ
    من الأمعاء من خلالها فيما بعد.
  • تعالج حالات الفتاق عند حديثي الولادة والرضع عن طريق التدخل الجراحي عبر الاستعانة بجراح أطفال متخصص يتمكن
    من غلق الفتق بمهارة عالية دون أن يُعرض الطفل إلى مضاعفات عملية الفتق الاربي المحتملة.

 

اعراض الفتق عند الاطفال
 

ثانياً: الفتق السري

  • يصاب بعض الأطفال بالفتق السري بعد الولادة نتيجة ضعف أو عدم اكتمال نمو العضلات المتكونة في منطقة السرة
    لدى الطفل، بعد خروجه من رحم الأم وقطع الحبل السري.
  • يؤدي ضعف العضلات ذاك إلى بروز بعضٍ من أمعاء الطفل بما تحتويها من غشاء بريتوني إلى خارج التجويف البطني.
  • عادةً لا يلجأ الأطباء إلى الجراحة من أجل علاج الفتق إلا بعد مرور سنة من عمر الطفل، إذ أن نسبة كبيرة
    من الأطفال المصابين ينغلق لديهم الفتق من تلقاء نفسه خلال الستة أشهر الأولى من أعمارهم، لذا لا يسارع الأطباء إلى التدخل الجراحي إلا إن استلزمت حالة الطفل ذلك.

ما الحالات التي تستدعي التدخل الجراحي الفوري؟

يلجأ الأطباء إلى التدخل الجراحي الفوري مع بعض الحالات التي يكون فيها الفتق السري كبيراً ويسبب آلامًا شديدة للطفل،
كما يلجأ الأطباء للجراحة عند زيادة احتمالية الإصابة باختناق الأمعاء داخل الفتق وانسدادها.

جراحة الفتاق عند حديثي الولادة 

  • تتشابه كلاً الجراحتين التي يلجأ لهما جراحو الأطفال من أجل علاج الفتق الأربي أو السري، إذا تجرى كل منهما تحت تأثير التخدير الكلي للطفل عن طريق:
    صنع شق جراحي صغير في منطقة الإصابة، حيث يقوم الجراح بإعادة الأمعاء أو الأجزاء الناتئة من تجويف البطن إلى مكانها الطبيعي، ومن ثم تخييط العضلات والشق الجراحي.
  • تصنف جراحة الفتاق عند حديثي الولادة ضمن جراحات اليوم الواحد، إذا يسمح للوالدين والطفل
    العودة إلى المنزل بعد الإجراء بعدة ساعات، بعد التأكد أولًا من سلامته وعدم حاجته إلى الإقامة في المستشفى.

في النهاية نود أن نطمئن جميع الآباء والأمهات أن الفتاق عند حديثي الولادة يمكن علاجه بأمان دون تشكيل خطورة
على صحة الطفل، مع الأخذ في الاعتبار ضرورة سرعة التوجه لجراح الأطفال المختص فور ملاحظة أي أعراض غريبة تطرأ على الطفل.

تواصل مع دكتور خالد صلاح 

قد يهمك التعرف على:

علاج الفتق الاربي بدون جراحة عند الاطفال

ما هي أعراض الفتق عند الأطفال البنات؟

هل هناك فرق بين بروز سرة المولود والفتق الاربي عند الرضع؟