بعد ولادة الأطفال يهتم الوالدين بكافة التعليمات التي يلقيها الطبيب للحفاظ على حياته ومنع إصابته بالأمراض -بقدر الإمكان- ومن بين تلك التعليمات:
طهارة الطفل أو ما يسمى بختان الذكور، وينوه الطبيب أن سلامة الطفل لا تتوقف على إجراء العملية فقط.
بل ينبغي أيضًا معرفة طرق العناية بالطفل بعد الختان للحد من الإصابة بالأمراض.
في هذا المقال نتعرف على السن المناسب للختان وطرق العناية بالطفل بعدها.

أهمية عملية الختان للطفل الذكر

يتعجب بعض الأباء من نصيحة الطبيب بعد الولادة بضرورة طهارة الأطفال أو ما يسمى عادة بالختان.
ويبين الطبيب أن الختان هام جدًا لصحة الأطفال الذكور، بالإضافة إلى محافظته على نظافة العضو الذكري لديهم.
كما يوضح لهما أن تلك العمليات كانت تجرى منذ قديم الأزل، ويعود إلى أسباب وراثية أو دينية لذا فإن الأمر ليس مستحدثًا.

كيف تجرى عملية الختان؟

تعد عملية الختان إحدى الإجراءات البسيطة التي يجريها الطبيب عقب ولادة الذكور، وتتم بإحدى طريقتي التخدير الموضعي التاليتين:

  • دهن الكريمات الموضعية على العضو الذكري وتستغرق حوالي من 20 إلى 40 دقيقة حتى تخدر العضو بالكامل.
  • حقن المواد المخدرة، وتتميز تلك الطريقة بسرعة تأثيرها وطول مدة التخدير كا يسمح للطبيب بحقن بعض المواد المسكنة مع مواد التخدير.
  • بعد التخدير، يزيل الطبيب الجلد الموجود أعلى العضو الذكري، ثم يغطى موضع الجراحة بشاش وفازلين.
    بعد ذلك يوضح الطبيب للأم كيفية العناية بالطفل بعد الختان حتى  يلتئم الجرح بسرعة ودون أن يتعرض الطفل لأي مخاطر.

السن المناسب لختان الذكور

يمكن تعقيم الأطفال الذكور خلال أربعين يومًا بعد الولادة، لكن يفضل غالبية الأطباء أن تجرى في أول أسبوع حتى لا يشعر الطفل بالألم.
إذ لم يكتمل نمو مراكز الإحساس خلال تلك الفترة، بالتالي لا يصاب الطفل بالنزيف الدموي.

 

 

احجز موعدك

احصل على أفضل رعاية ممكنة من عيادات الدكتور خالد صلاح استشاري جراحة الأطفال وحديثي الولادة





    طرق العناية بالطفل بعد الختان

    ينصح الطبيب الأبوين بضرورة العناية بالطفل بعد الختان واتباع الوسائل الصحيحة إذ ينبغي على الوالدين:

    • ترك الغيار المعقم على الجرح لمدة 24 ساعة بعد العملية بعد ذلك يمكن نزعه باستخدام ماء فاتر.
    • تغسل منطقة العضو الذكري بماء دافئ عند تغير حفاضات الطفل بعد التبول لمدة 4 ايام.
    • تجنب استخدام الصابون أو الشامبو بعد عملية الختان إذ أن المواد الكيميائية قد تتفاعل مع الجرح مسببة ألما شديدا للطفل.
    • يراعى عدم ارتداء الطفل ملابس أو حفاضات ضيقة حتى لا تلتصق أو تحتك بمكان الجرح.
    • يمكن استخدام بعض المسكنات التي ينصح بها الطبيب لمدة يوم أو يومين بعد عملية الختان عندما يشعر الطفل بالألم أو البكاء عند التبول.

    الختان عند الإناث 

    رغم أهمية الختان عند الذكور إلا أنه لا يعد بنفس ذات القيمة عند الإناث، إذ يؤدي إلى إصابتهن بتشوهات المهبل مما يدعو الأمهات إلى سؤال الطبيب حول إمكانية إجراء عملية تجميل المهبل من الخارج للاطفال خوفًا على مستقبلهن في الحمل والولادة.      

    ينصح دكتور خالد صلاح -استشاري طب وجراحة الأطفال- بضرورة العناية بالطفل بعد الختان حتى لا يصاب بالعدوى أو بأي التهابات، ولمعرفة باقي التفاصيل حول طهارة الأطفال يرجى التواصل معنا.

    آقرئي أيضاً:

    عمليه الطهاره

    دكتور جراحة اطفال للطهارة

    هل عملية الفتق خطيرة للأطفال؟