عملية سقف الحلق المفتوح تعرف عليها حيث أن شق سقف الحلق أو فتحة سقف الحلق عند الاطفال من التشوهات الخلقية كثيرة الظهور عند المواليد، وترتبط فتحة سقف الحلق عند المواليد عادةً بمشكلة الشفة الأرنبية أو الشفة المشقوقة.
ويتسبب هذا العيب الخلقي في صعوبات كبيرة للطفل في بداية حياته، وصعوبات أخرى لاحقًا مع التقدم في العمر.
لذا يجب ألا يتأخر الوالدان عند رصد هذه المشكلة في البحث عن افضل دكتور جراحة اطفال فى مصر لمتابعة حالة الطفل إلى أن يصبح جاهزًا للتدخل الجراحي لإصلاح هذا الشق من خلال عملية سقف الحلق المفتوح أو عملية سقف الحلق المشقوق ، والتي ستكون هي محور حديثنا في هذا المقال.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى ظهور فتحة سقف الحلق عند المواليد ؟

  • مشكلة شق سقف الحلق من المشكلات الطبية التي لا يمكن القطع بأسبابها المباشرة، كما هو حال أغلب العيوب أو التشوهات الخلقية.
    لذلك عادة ما يتم الربط بين ظهور فتحة سقف الحلق عند الاطفال وبين العوامل الوراثية أو الجينية.
  • كما أن هناك بعض العوامل الأخرى التي تصنف كعوامل مساعدة أو محفزة لظهور المشكلة، ولظهور العديد من المشاكل الخلقية الأخرى.

ومن أهم هذه العوامل:

  • عدم اهتمام الأم بتناول جميع العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجنين في أثناء فترة الحمل.
  • أو إذا كانت الأم تدخن بكثافة أو تتناول الكحوليات في أثناء فترة الحمل.
  • إذا كانت الأم تتناول بعض الأدوية والعقاقير المحظورة في أثناء فترة الحمل.
  • تعرض الأم وجنينها لبعض الظروف والعوامل البيئية غير المناسبة في أثناء فترة الحمل، مثل:
    التعرض للهواء الملوث.
    والإشعاعات، والكيماويات، وغيرها.

ما هي الصعوبات التي يواجهها الطفل بسبب شق سقف الحلق؟

يواجه الطفل المصاب بشق سقف الحلق العديد من الصعوبات في جوانب متعددة، إلى أن يتم علاج المشكلة من خلال إجراء عملية سقف الحلق المفتوح عندما يكون الطفل مؤهلًا لإجرائها

ومن أهم هذه الصعوبات:

  • صعوبات الرضاعة: بسبب وجود شق أو فتحة في سقف الحلق؛ يواجه الطفل صعوبة كبيرة في الرضاعة أو في تناول غذائه.
    وذلك بسبب تسرُّب اللبن أو الغذاء الذي يتناوله عبر هذه الفتحة، وعدم دخوله إلى المسار الطبيعي في الجهاز الهضمي.
  • أو صعوبات الكلام أو النطق: في أغلب الحالات يواجه الطفل صعوبة في نطق الكثير من الحروف.
    ويتأخر في الكلام عن أقرانه من الأطفال الآخرين.
  • بالإضافة الى صعوبات أخرى: بسبب التسرُّب المحتمل للغذاء الذي يتناوله الطفل عبر فتحة سقف الحلق.
    قد يواجه الطفل العديد من الصعوبات والمشكلات الأخرى، مثل: التهابات الأذن الوسطى، وغير ذلك.

وللتغلب على هذه الصعوبات، يوصي الطبيب المختص الوالدين باتباع الإجراءات الآتية:

  • استخدام زجاجة إرضاع (ببرونة) خاصة بالأطفال الذين يعانون من مشكلة شق سقف الحلق، للتغلب على صعوبات التغذية.
    أو استخدام محقن خاص لتمرير الغذاء إلى بلعوم الطفل مباشرة.
  • زيارة طبيب التخاطب بعد إجراء عملية سقف الحلق المفتوح والمتابعة معه لعلاج صعوبات النطق والتأخر في الكلام.
  • زيارة طبيب الأنف والأذن والحنجرة بعد إجراء عملية سقف الحلق المشقوق لعلاج أي التهابات أو مشكلات أخرى في القنوات السمعية، وغيرها.

على أن أغلب هذه الإجراءات تعتبر مجرد إجراءات مؤقتة للتعايش مع المشكلة. إلى حين جاهزية الطفل لإجراء عملية سقف الحلق المفتوح وعلاج المشكلة نهائيًا.
وفي مرحلة ما بعد عملية سقف الحلق المفتوح؛ لن يعود الطفل في حاجة إلى معظم هذه الإجراءات مطلقًا.

ما هي أهم طرق الوقاية من ولادة طفل مصاب بشق في سقف الحلق؟

يمكن تقليل احتمالات ولادة طفل مصاب بشق في سقف الحلق من خلال البعد عن جميع الأسباب والعوامل المساعدة على ظهور هذه المشكلة، ومن ذلك:

  • القيام بالفحوصات اللازمة قبل الزواج، للكشف عن احتمالات ولادة أطفال يعانون من مشكلات أو أمراض وراثية.
  • البعد عن الزواج من الأقارب قدر المستطاع.
  • اهتمام الأم بالتغذية السليمة طوال فترة الحمل.
  • تجنب التعرض لمصادر التلوث، ومصادر الإشعاع، والمواد الكيماوية.
  • عدم تناول الأم أي أدوية في فترة الحمل إلا بعد أخذ موافقة الطبيب المختص.
  • تجنب التدخين نهائيًا طوال فترة الحمل، سواء التدخين الإيجابي، أو حتى التدخين السلبي بمجالسة المدخنين.
  • تعويض أي نقص في الفيتامينات أو في العناصر الغذائية الهامة للجنين في فترة الحمل، من خلال تناول بعض الأطعمة والمكملات الغذائية التي يوصي بها الطبيب.

ما هو التوقيت الأنسب لإجراء عملية سقف الحلق المفتوح ؟

عمليات سقف الحلق المفتوح من العمليات التي يجب أن يتم إجراؤها مبكرًا قدر الإمكان، لتحقيق أعلى نسب النجاح، دون مواجهة أي صعوبات أو تعقيدات إجرائية، وفي العادة تتحكم العوامل الآتية في تحديد موعد إجراء العملية:

  • نمو الطفل: ليتحمل الطفل التعرض للتخدير الكلي، يؤخر الأطباء عادةً إجراء العملية إلى أن يتم الطفل ثلاثة أشهر تقريبًا، ليكون حجمه ووزنه قد وصلا إلى الحدود المقبولة قبل إجراء العملية.
  • الحالة الصحية للطفل: لا يقدم الأطباء عادة على إجراء عمليات سقف الحلق المفتوح قبل إجراء بعض الفحوصات على الدم والقلب، للتأكد من سلامتهما، ولاستبعاد أي مخاطر محتملة على الطفل من إجراء العملية.
  • أولويات العلاج: إذا كان الطفل مصابًا بالشفة الأرنبية مع مشكلة شق سقف الحلق؛ تجرى عملية الشفة الأرنبية أولًا للطفل بعد بلوغه ثلاثة أشهر، ثم تجرى عملية سقف الحلق المفتوح بعد ذلك، في الفترة بين بلوغ الطفل سن الستة أشهر، والتسعة أشهر تقريبًا.

احجز موعدك

احصل على أفضل رعاية ممكنة من عيادات الدكتور خالد صلاح استشاري جراحة الأطفال وحديثي الولادة





     

    لماذا يجب فحص القلب قبل إجراء العملية؟

    احتمالات وجود عيوب خلقية في القلب أو في الأجهزة الأخرى بالجسم تتزايد بنسبة كبيرة مع وجود مشكلة خلقية في الشفة أو سقف الحلق، لذلك يجب إجراء بعض الفحوصات العامة للاطمئنان على صحة الطفل، ولاستبعاد احتمالات الخطر قبل إجراء العملية.

    لماذ تختلف عملية إصلاح سقف الحلق في التكلفة من حالة لأخرى؟

    السؤال عن تكلفة عملية سقف الحلق من الأسئلة التي تشغل الكثيرين، خصوصًا مع التفاوت الكبير في التكلفة بين الحالات المختلفة.
    ولتوضيح سبب هذا التفاوت؛ نسرد بعض أهم العوامل التي تؤثر في تحديد تكلفة العملية وتؤدي إلى اختلافها باختلاف الحالات:

    • وجود مشاكل أو عيوب أخرى مصاحبة: إذا كانت مشكلة شق سقف الحلق يصاحبها شق في الشفة، أو في اللثة.
      أو في قاعدة الأنف؛ يتطلب علاج الحالة مزيدًا من الإجراءات والعمليات، مما يؤثر على التكلفة الإجمالية لرحلة العلاج.
    • الحالة الصحية للطفل: مع وجود عيوب خلقية أخرى في القلب أو في أي عضو أو جهاز آخر بالجسم، تزداد الإجراءات اللازمة لعلاج حالة الطفل، وبالتالي تزداد التكلفة.
    • الفحوصات الإضافية: في بعض مراحل العلاج، قد تتطلب حالة الطفل إجراء بعض الفحوصات الإضافية لاستبعاد بعض عوامل الخطر، وهذا يؤثر بالطبع على التكلفة النهائية أو الإجمالية.
    • حجم الشق أو الفتح: يتحكم حجم الشق أو الفتح الموجود في سقف الحلق في درجة صعوبة أو تعقيد العملية، مما يؤثر على التكلفة في النهاية.

    ولا يفوتنا توضيح أن التكلفة تتأثر أيضًا بعوامل أخرى غير العوامل الإجرائية، مثل:

    1. خبرة الطبيب وكفاءته.
    2. وتطور الأجهزة والأدوات والتقنيات التي يستخدمها.
    3. مستوى التجهيزات الطبية التي يوفرها في مركزه الطبي أو في المستشفى الذي تجرى فيه الجراحة، وغير ذلك.

    قد يهمك التعرف على 

    ما بعد عملية سقف الحلق

    تكلفة عملية سقف الحلق في مصر

    اسباب الشفة الارنبية وعلاجها