إن الاهتمام بصحة أطفالنا في الأيام الأولى من الولادة يجنبهم الإصابة بالعديد من المضاعفات التي قد تنتج عن إصابتهم بأحد الأمراض الخلقية. ويعد تضخم القولون عند الأطفال من أكثر المشكلات التي تتطلب تدخلاً سريعًا وعلاجًا فوريًا حتى لا يتعرض الطفل للإصابة بالتهابات خطيرة في جدار القولون.
في هذه المقالة نتعرف على أعراض وأسباب تضخم القولون، وأهم المضاعفات المتعلقة بإهمال العلاج.

تضخم القولون عند الأطفال

إن المسار الطبيعي لهضم الطعام داخل الجسم بعد دخوله من الفم.. هو أن يمر من البلعوم، ومنه إلى المريء، ومنه إلى المعدة، ومن ثم إلى الأمعاء الدقيقة التي تعمل على امتصاص المعادن والفيتامينات المفيدة للجسم، وترك الفضلات التي تتجمع في الأمعاء الغليظة أو القولون، والذي يعمل على إخراج هذه الفضلات بعد تجميعها من خلال فتحة الشرج.

وتعتمد الحركة في الأمعاء على العضلات التي تأخذ أمر الانقباض والانبساط من الخلايا العصبية الموجودة في هذه الأمعاء.. وفي بعض الأحيان يولد الطفل مصابًا بنقص أو غياب لهذه الأعصاب، وهو ما يتسبب في تراكم هذه الفضلات داخل القولون.

وفي أحيان أخرى يولد الطفل مصابًا بانسداد في أحد أجزاء القولون، أو في فتحة الشرج، وهو ما يؤدي إلى تضخم القولون عند الأطفال حتى يتسع للفضلات التي تأتي من الأمعاء الدقيقة.

 

أسباب تضخم القولون عند الأطفال

يمكننا حصر الأسباب التي تؤدي إلى تضخم القولون في الأمور الآتية:

  • وجود نقص في الخلايا العصبية المغذية للقولون، والمسؤولة عن إصدار أمر تحريك وإخراج الفضلات من القولون إلى فتحة الشرج بواسطة العضلات.
  • انسداد فتحة الشرج أو تضيقها.
  • عدم وجود فتحة للشرج.
  • كسل أو خمول القولون.

فهذه هي أهم الأسباب المؤدية إلى تضخم القولون.. ولكن كيف يمكن للأم أن تكتشف أن طفلها يعاني من هذه المشكلة؟

يمكننا معرفة ذلك من خلال التعرف على أعراض هذه المشكلة.

أعراض تضخم القولون عند الأطفال

يمكن للأم ملاحظة الأعراض التي قد تدل على الإصابة بتضخم القولون لدى طفلها، والتي غالبًا ما تظهر في الـ 72 ساعة الأولى بعد الولادة.

وتتمثل هذه الأعراض في:

  • انتفاخ بطن الطفل عن الحد المعتاد، وذلك نتيجة لتراكم كميات كبيرة من الفضلات داخل القولون.
  • عدم قدرة الطفل على التبرز.
  • القيء نتيجة عدم قدرة الأمعاء على تحمل المزيد من الطعام.
  • الجفاف نتيجة عدم دخول السوائل الكافية إلى الجسم.

وفي الأطفال الذين تجاوز عمرهم السنة قد تكون الشكوى هي أن الطفل يعاني من إمساك مزمن.

مضاعفات تضخم القولون عند الأطفال

يؤدي إهمال علاج تضخم القولون بشكل مبكر عند الأطفال إلى العديد من المضاعفات الخطيرة التي تؤثر على صحة الطفل.

من أهم هذه المضاعفات:

  • الإصابة بالتهابات القولون الشديدة نتيجة لبقاء الفضلات داخل القولون لفترات طويلة.
  • خطر الإصابة بالعدوى.
  • الإسهال الشديد المصحوب برائحة كريهة.
  • القيء المتكرر نتيجة عدم تصريف الفضلات بصورة صحيحة من الجسم وانسداد الأمعاء.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل عن المعدلات الطبيعية.

بالإضافة إلى زيادة تعقيد طريقة العلاج.
وينصح الدكتور خالد صلاح -استشاري جراحة الأطفال- بضرورة الاهتمام بالكشف المبكر على الأطفال الذين يظهر عليهم أحد أعراض تضخم القولون عند الأطفال، وضرورة الإسراع في علاج هذه المشكلة حتى لا يتعرض الطفل لمضاعفات خطيرة قد يصعب علاجها بالأساليب التقليدية. تواصل معنا للحجز.

قد يهمك التعرف على :

علاج تضخم القولون عند الاطفال

علاج انسداد فتحة الشرج