نُدرك أن تجاربكم مع اللسان المربوط للاطفال تجارب رفيقها القلق والخوف، لذلك قررنا -خلال مقال اليوم- توضيح جميع تفاصيل ذلك العيب الخلقي الذي يُصيب ألسنة الأطفال، بدايةً من ماهيته ومضاعفاته، نهايةً بوسائل علاجه.

ما المقصود باللسان المربوط؟

يتصل اللسان بأرضية الفم عبر نسيج يُسمى اللجام (Frenulum linguae)، وقد خلق الله ذلك النسيج بطولٍ وسُمكِ مناسبين، ما يوفّر نطاق حركةٍ واسع للّسان يُمكّن الإنسان من البلع ونطق الحروف من مخارجها السليمة دون معيقات.

وبالرغم مما سبق، قد يُصاب بعض الرُّضع والأطفال عيب خلقي يؤدي إلى تَكَوُّن لجام سميك شديد القِصَر، فتتقيد حركة اللسان ويضيق نطاقها، ويُعرف هذا العيب الخلقي باسم “اللسان المربوط أو الملتصق” (Ankyloglossia).

تعرف علي : علاج ربط اللسان عند الأطفال

أعراض بارزة تُلاحظونها خلال تجاربكم مع اللسان المربوط للاطفال

تُعد تجاربكم مع اللسان المربوط للاطفال تحديًا حقيقيًا يتطلب الاهتمام الشديد والوعي بالأعراض التي تدل على تقيّد حركة اللسان، وتشمل:

  • معاناة “شَرْقَة” متكررة في أثناء الرضاعة. (الشَرقْة: الاختناق بالطعام أو الشراب)
  • صعوبة في البلع.
  • عدم زيادة الوزن، نظرًا لسوء التغذية الناتج من صعوبة الرضاعة والبلع.
  • العجز عن إخراج اللسان من الفم، فلا يتجاوز خط الأسنان الأمامية.
  • عدم القدرة على تحريك اللسان يمينًا ويسارًا، أو رفعه إلى الأعلى تجاه سقف الحلق.

وتتفاوت شدة تلك الأعراض بحسب درجات اللسان المربوط عند الاطفال، فكلما كانت درجة التصاق اللسان شديدة يعاني الرضيع أو الطفل صعوبات واضحة في البلع والنطق.

هل اللسان المربوط يؤثر على النطق؟

إنّ إصدار الأصوات ونُطق الحروف من مخارجها الصحيحة يتطلب تحريك اللسان بنحو مُعين داخل الفم، وبناءً عليه فإن الطفل الذي يعاني التصاق اللسان سوف يشكو صعوبات النطق وعدم وضوح الكلام.

علامَ يعتمد علاج اللسان المربوط عند الأطفال؟

يعتمد علاج اللسان المربوط عند الأطفال على التدخل الجراحي الهادف إلى فصل اللجام عن اللسان باستخدام المشرط الجراحي أو بمساعدة طاقة الليزر، ويُصبح شكل اللسان بعد العملية طبيعيًا.

متى تتم عملية اللسان المربوط للأطفال ؟

تُجرى عملية اللسان المربوط للأطفال الذين يعانون أعراضًا واضحة وصعوبة شديدة في الرضاعة، ويختلف توقيت إجراؤها وفق رأي جرّاح الأطفال المختص، ولكن عمومًا قد تُجرى للأطفال بعد الولادة مباشرةً أو خلال السنة الأولى من عمرهم.

هل عملية اللسان المربوط خطيرة؟

عملية اللسان المربوط ليست خطيرة، ولا تشتمل على أي خطوات مُعقدّة، إلى جانب أنها تُجرى على مستوى نسيج يُغذيه عدد قليل من الأوعية الدموية، وهو الأمر الذي يخفض فرص حدوث النزيف، ويساعد على الاستشفاء السريع.

كل ما تريد معرفته عن : جراحة اللسان المربوط للاطفال

مرحلة الاستشفاء ما بعد عملية اللسان المربوط للرضع

ينصح الأطباء الآباء والأمهات باتباع النصائح التالية خلال فترة ما بعد عملية اللسان المربوط للرضع:

  • توفير بيئة هادئة ومريحة للطفل لمساعدته على النوم والشعور بالراحة خلال اليوم الأول بعد العملية.
  • بدء الرضاعة في الموعد الذي يُحدده الطبيب بعد العملية.
  • حَمل الرضيع في وضعية تسهّل تدفق الحليب إلى الحلق بسهولة في أثناء الرضاعة.
  • مراقبة الطفل للتأكد من عدم معاناته أي مضاعفات متعلقة بالجراحة.

في النهاية، نوصيكم بالتبكير في زيارة جرّاح الأطفال بعد ملاحظة الأعراض المذكورة في المقال، لأن التشخيص المبكر سيجعل تجاربكم مع اللسان المربوط للاطفال ناجحة تنتهي إلى الشفاء -بإذن الله-.