يخشى كثير من الأهالي تعرض أولادهم إلى الاضطراب الجنسي عند الاطفال، وقد يجهل البعض منهم طريقة التعامل الصحيحة مع الأمر، فما هي أعراض الاضطراب الجنسي وكيف يمكن مساعدة الطفل بطريقة صحيحة؟

ما هو الاضطراب الجنسي عند الاطفال؟

لا يعد الاضطراب الجنسي عند الاطفال أمراً شائعاً، إذ يصيب 1% فقط من الأطفال، ويختفي تدريجياً في بعض الحالات دون تدخل مع بدء مرحلة المراهقة.
ويشكل الاضطراب الجنسي توتراً شديداً حول جنس الطفل، فيصر الطفل على أنه من الجنس الأخر أو يكون لديه رغبة ملحة في أن يكون من جنس مغاير لجنسه.
قد يظهر الاضطراب في جنس الطفل في صورة رفض صريح لجنسه، أو من خلال انشغاله بأنشطة الجنس الآخر. 

أعراض الاضطراب الجنسي عند الاطفال

لا تختلف أعراض الاضطراب الجنسي عند الاطفال باختلاف جنس الطفل، فعادة ما تكون الأعراض مخالفة للنوع البيولوجي للطفل، مثل أن يقول الصبي إنه فتاة والعكس، وتتمثل الأعراض في:

  • تفضيل الأصدقاء من الجنس الذي يرى الطفل أنه ينتمي له.
  • الرفض المستمر للألعاب التي تمثل نوعه البيولوجي، والميل لألعاب النوع المقابل، وكذلك فيما يتعلق بالملابس، مثل ارتداء الصبي للفساتين وارتداء الفتاة ملابس الأولاد.
  • محاولة تقليد تصرفات الجنس الآخر.
  • اعتقاد الفتاة بأنها ستصبح رجلاً عندما تكبر والعكس.
  • الشعور بالحزن والإحباط والرفض تجاه التغيّرات الجسدية التي تحدث له.

 

احجز موعدك

احصل على أفضل رعاية ممكنة من عيادات الدكتور خالد صلاح استشاري جراحة الأطفال وحديثي الولادة





     

    كيف يمكن التعامل مع الطفل المصاب بالاضطراب الجنسى؟

    في كافة الحالات لا ينصح الأطباء بإهمال حالات الاضطراب الجنسي عند الاطفال لأن الأمر قد يتطور لاضطرابات نفسية أخرى لاحقاً مثل
    الإصابة بالاكتئاب لرفضه لجنسه أو الفصام وإدمان المخدرات وقد يصل الأمر إلى الانتحار، لذا يحتاج الطفل إلى دعم الأسرة من خلال:

    • الحديث مع الطفل المصر على عدم الانتماء لجنسه وطرح الأسئلة عليه دون محاولة إصدار أحكام أو الصدام معه.
    • عدم التعامل مع الاضطراب الجنسي عند الاطفال بأنه أحد أشكال التمرد من الطفل أو التحدي لوالديه.
    • ثم عدم منع الطفل من التعبير عن نفسه في العلن.
    • مع عدم تعنيف الطفل لتعبيره عن جنسه أو معاقبته أو إلقاء اللوم عليه أو السخرية منه.
    • الاهتمام بما يقوله الطفل وطريقة تعامل الأقارب معه ومنع السخرية منه.
    • إشراك الطفل في الأنشطة التي يشترك فيها الجنسين معاً، وعدم غرس شعور رفض الجنس الآخر أو رفض التعامل معه.
    • عدم الاعتقاد بأن التعامل مع الاضطراب الجنسي عند الاطفال بكبحه سيؤدي إلى اختفائه، فذلك غير صحيح إطلاقًا.
    • زيارة الطبيب النفسي واللجوء إلى الإرشاد الأسري في هذه الحالات، خاصة في سن مبكر، فقد يفيد الأمر في اكتشاف الاختلالات الهرمونية أو الخلقية التي قد يكون في إصلاحها إنقاذ الطفل من مشكلة لا حل لها.
    • التحدث مع المعلمين حول الأمر ومحاولة إيقاف التنمر أو المضايقات التي قد يتعرض لها الطفل بسبب هذا الأمر.

    يحتاج الأطفال الذين يعانون من اضطراب جنسي إلى طبيب نفسي لديه الخبرة في التعامل مع الأمر ويتسم بالمعرفة الواسعة في ذلك الأمر. تواصل معنا.

    قد يهمك التعرف على:

    ما هو الوقت المناسب لـ تطهير المولود الذكر؟

    الجراحات التي يقوم بها أفضل دكتور اطفال حديثي الولاده

    ما هي أبرز مشاكل الطهارة عند الاطفال؟