يتعرض الكثير من الآباء والأمهات للذعر عند اكتشاف وجود مشكلة لدى الطفل الرضيع في الخصية والتي عادة لا تكون موجودة في مكانها الطبيعي، لذلك عادة ما يكون الحل هو إجراء عملية الخصية المعلقة للأطفال بالمنظار، والذي يأتي بثماره في تعديل مكان الخصية لتعود إلى مكانها الطبيعي،  لتمارس وظيفتها مرة آخرى بشكل فعال.

ما هي الخصية المعلقة؟

الخصية هي العضو المسؤول عن تكوين الحيوانات المنوية، وهي موجودة داخل كيس الصفن أو كيس الخصية حتى تكون درجة حرارة الخصية أقل من درجة حرارة الجسم الداخلية.

تظهر مشكلة الخصية المعلقة في مرحلة التكوين الجنيني حيث تكون الخصية موجودة بجانب الكلية، ثم تأخذ مسارها خلال البطن إلى المنطقة الإربية حتى تصل لمكانها الطبيعي داخل كيس الصفن. إذا توقفت الخصية عن التحرك في مرحلة ما ولم تصل لمكانها الطبيعي سواء كان في المنطقة الإربية أو البطن، فتسمى بالخصية المعلقة.

ما هي عملية الخصية المعلقة للأطفال بالمنظار؟

 

يتم تشخيص الخصية المعلقة من خلال الطبيب المختص بناءً على شكوى أو ملاحظة الأم بأن الخصية ليست في مكانها الطبيعي للطفل، حيث يقوم الطبيب بفحص الطفل ومن ثم تحديد حالته وطريقة العلاج المناسبة.

قد تحتاج الحالة التي التدخل الجراحي بالمنظار إذا كانت الخصية غير محسوسة وموجودة في منطقة البطن، ويتم من خلال العملية إعادة الخصية إلى مكانها الطبيعي لتمارس نشاطها وعملها مرة أخرى بشكل جيد.

الأسباب الرئيسية للخصية المعلقة لدى الأطفال:

  • الولادة المبكرة: قد تكون الولادة مبكرًا سببًا رئيسيًا في إصابة الطفل بالخصية المعلقة، وهي أحد الأسباب الشائعة والرئيسية في الإصابة بهذا المرض لدى الأطفال.
  • الولادة بوزن قليل: عادة ما يتراوح حجم الطفل عند الولادة من 2500 إلى 4000 جرام، ويكون الأطفال الذين ولدوا بحجم أصغر أكثر عرضة للإصابة بمشكلة الخصية المعلقة عن الأطفال الآخرين أصحاب الأحجام الطبيعية.
  • التاريخ المرضي العائلي: وجود إصابات سابقة في العائلة الخصية المعلقة قد يكون سببًا في إصابة الطفل بهذا المرض عن الولادة.

ما هو العمر المناسب لإجراء عملية الخصية المعلقة؟

 

عادة ما تُجرى عملية الخصية المعلقة للأطفال بالمنظار بعد إتمام الطفل 6 أشهر نظرًا لاحتمالية عودة الخصية إلى مكانها الطبيعي!  ومن الضروري خضوع الطفل للجراحة – حال عدم عودة الخصية إلى مكانها – قبل وصوله عامه الأول.

كيف تؤثر الخصية المعلقة على صحة الأطفال؟

  • التأثير على إنتاج الحيوانات المنوية خاصة أنها تكون في درجة حرارة مختلفة عن درجة الحرارة التي يجب أن تكون موجودة بها داخل كيس الصفن، ويؤثر ذلك بالسلب على جودة الحيوانات المنوية.
  • الخصية المعلقة إذا لم يتم علاجها في وقت مبكر تزيد من نسب الإصابة بالأمراض السرطانية في الخصية لوجودها داخل الخلايا المنوية غير المكتملة.
  • هناك احتمالية أيضًا لحدوث ضمور في الخصية أو التوائها نتيجة عدم وجودها في مكانها الطبيعي.

ما هي نسب نجاح عملية الخصية المعلقة للأطفال بالمنظار؟

تعتبر نسب نجاح العملية كبيرة للغاية إذا تم اكتشافه في سن مبكرة ما بين الـ6 أشهر والعام، حيث تصل عادة إلى نسبة نجاح 100%، ويعد عيادات الدكتور خالد صلاح من العيادات المتخصصة في إجراء عملية الخصية المعلقة للأطفال بالمنظار، حيث تم إجراء العديد من العمليات الناجحة داخل المركز.