يحتاج الطفل في عامه الأول إلى مزيد من العناية من قِبَل والديه ومن قبل الأطباء المختصين أيضًا، وذلك لأن هذه فترة فارقة في اكتمال نمو أعضاء جسمه من بينها الخصيتين، وقد يعاني الأطفال خلال عامهم الأول بعض المشكلات التي تسبب في صغر حجم الخصيتين.
لذا نناقش خلال هذا المقال أبرز أساليب علاج صغر حجم الخصيتين عند الأطفال، ونوضح مدى فاعليتها في الحفاظ على الأداء الوظيفي للخصية.

متى تُعد خصية الأطفال صغيرة الحجم؟ وهل يؤثر صغر حجمها في أدائها الوظيفي؟

الخصية هي عضو هام من الأعضاء التناسلية الذكرية تقوم بوظيفتها في إنتاج الحيوانات المنوية وأهم الهرمونات المسؤولة عن نمو بقية الأعضاء التناسلية الذكرية وهو هرمون التستوستيرون.

يبلغ حجم الخصية الطبيعية لدى الطفل الرضيع نحو واحد سنتيمترًا مكعبًا، ويظل هذا الحجم ثابتًا ببلوغ الطفل سن الثامنة، ثم تستمر في النمو من جديد إلى أن يثبت حجمها بوصول الطفل إلى سن البلوغ.

ووجود خلل في حجم الخصيتين عند الأطفال غالبًا ما يشير إلى وجود مشكلة ما، لذا ننصح الآباء دائما بضرورة فحص أطفالهم الذكور عند طبيب مختص خلال مراحل نموهم المختلفة، وذلك لأن اكتشاف مشكلة صغر حجم الخصيتين عند الطفل خلال عمر متقدم يقلل من فاعلية العلاج، ويؤثر سلبيًا في الأداء الوظيفي للخصية في المستقبل.

هل يمكن علاج صغر حجم الخصيتين عند الأطفال؟

الكثير من الآباء ينتابهم القلق عند تشخيص أطفالهم بصغر حجم الخصيتين، ويطرحون على الطبيب المختص سؤالًا شهيرًا وهو “هل يمكن علاج صغر حجم الخصيتين عند الأطفال؟”، والحقيقة إجابة هذا السؤال تعتمد على الأسباب المؤدية للإصابة بتلك المشكلة، والتي يكتشفها الطبيب المختص من خلال فحصه للطفل جسديًا، وإجراء بعض الفحوصات الجينية والهرمونية، فهناك عدة أسباب تؤدي لصغر حجم الخصيتين وانكماش كيس الصفن عند الأطفال الذكور.

اقرأ أيضا: شكل كيس الصفن الطبيعي

اقرأ أيضا: اختفاء الخصية أحياناً عند الأطفال

ما سبب صغر حجم كيس الصفن عند الأطفال؟ 

يتأثر حجم كيس الصفن بحالة الخصيتين، لذا يعد السبب الأساسي لصغر حجمه هو صغر حجم الخصيتين الناتج عن عدة عوامل أهمها:

  • إصابة الطفل بمشكلة الخصية المعلقة، وهو عيب خلقي يصيب الأطفال الرضع بسبب عدم نزول الخصية من التجويف البطني إلى كيس الصفن في أثناء مراحل نموه داخل رحم الأم.
  • إصابة الطفل بمشكلة الخصية النطاطة، وهي مشكلة تجعل الخصية غير المستقرة في مكانها بكيس الصفن.
  • انخفاض مستوى هرمون التستوستيرون في جسم الطفل.
  • معاناة الطفل بعض الطفرات الوراثية (عيوب جينية) التي تتسبب في ظهور بعض التشوهات في الأعضاء التناسلية، منها صغر حجم الخصيتين.

كيفية علاج صغر حجم الخصيتين عند الأطفال

من خلال ما ذكرناه سابقًا عن سبب صغر حجم كيس الصفن عند الأطفال وعلاقته بصغر حجم الخصيتين، نجد أن أشهر الأسباب المتعلقة بصغر حجم الخصيتين عند الأطفال هو إصابتهم بالخصية المعلقة، لذا يشمل علاج صغر حجم الخصيتين عند الأطفال في هذه الحالة خضوع الطفل إلى عملية الخصية المعلقة في السن الذي يحدده الطبيب المختص لإنزال الخصية إلى مكانها بكيس الصفن  وتثبيتها، وبالتالي الحفاظ على أدائها الوظيفي في المستقبل.

وتعتمد النتائج المتوقعة وحجم الخصيتين بعد تلك العملية على المرحلة التي اكتُشف خلالها المرض وحالة الخصيتين آنذاك.

لذا نوصي جميع الأمهات والآباء بضرورة مراقبة طفلهم وفحصه منزليًا خلال مراحل نموه المختلفة، واستشارة الطبيب المختص عند ملاحظة أي أعراض غريبة.  

للحجز والاستعلام يمكنكم التواصل معنا عبر الأرقام الموضحة على موقعنا الإلكتروني.

“اقرا ايضا”
هل تورم الخصية بعد عملية الفتق الإربي عند الأطفال طبيعي؟

ارتفاع الخصية عند اليمنى عند الأطفال

ما هي الخصية المعلقة عند الأطفال؟