عندما ترزق عائلة بطفل جديد تسعد به ويصبح كل ما يشغلهم لون عينيه، وهل هو يشبه والده أم والدته، ولكن ثمة أمور
قد تكون أكثر أهمية وخطورة، منها التأكد من وجود الخصيتين في مكانهما الصحيح، في هذا المقال نستعرض معًا تفاصيل
مشكلة الخصية المعلقة عند الأطفال. 

ما هي الخصية المعلقة عند الأطفال؟

  • تبدأ الخصيتان في التشكّل داخل تجويف البطن أثناء نمو الجنين في الشهرين الأخيرين من الحمل، وتغادر الخصيتان التجويف البطني تدريجيًا، و تدخلان القناة الأربية (كيس الصفن) عبر ممر أنبوبي. 
  • لذلك في حالة عدم نزول الخصيتين إلى المكان المعد لهما داخل كيس الصفن، ينتظر الأطباء تحسن الحالة من تلقاء نفسها خلال ثلاثة أشهر، ويظل الطفل تحت ملاحظة الأطباء باستمرار.

ما هي أعراض الخصية المعلقة عند الأطفال؟

يجرى الكشف على الخصيتين عند خضوع الطفل إلى الفحص البدني الأول بعد الولادة،
يرى الطبيب في هذا الفحص واحدة من الأعراض التالية:

  • خصية متحركة بين كيس الصفن والمنطقة الأربية، وتسمى (الخصية المتجولة)، ويمكن للطبيب إرجاعها
    إلى مكانها يدوياً بسهولة.
  • خصية مرتفعة إلى أعلى داخل المنطقة الأربية، ولا يمكن إرجاعها إلى كيس الصفن يدوياً، فينتظر الأطباء
    نزولها تلقائياً، أو يلجؤون إلى الجراحة.
  • خصية مختفية تمامًا، وهذه الحالة يتم التعامل معها بمسار مختلف.

أسباب حدوث مشكلة الخصية المعلقة عند الأطفال

تؤدي بعض العوامل إلى زيادة احتمالية الإصابة بالخصية المعلقة، وتشمل ما يلي:

  • ولادة الطفل مبكراً (في الشهر السابع).
  •  انخفاض وزن الجنين عند الولادة.
  • تاريخ العائلة الوراثي، أو مشاكل تتعلق بالتطور الطبيعي للأعضاء التناسلية.
  • تناول الأم الكحوليات، والتدخين أثناء فترة الحمل.
  • تعرض الآباء لأنواع مختلفة من المبيدات والكيماويات لفترات طويلة.
  • متلازمة داون أو عيوب جدار البطن.
  • إصابة الأم بأحد أنواع مرض السكري، مثل السكري من النوع الأول أو السكري من النوع الثاني أو سكر الحمل.

كيفية تشخيص الخصية المعلقة عند الأطفال؟

ينقسم تشخيص الخصية إلى عدة أنواع، منها:

  • التشخيص السريري: يمكن للطبيب المعالج تحديد نزول الخصيتين عن طريق الفحص اليدوي وتعقب موقع الخصية
    بدقة لمدة ثلاثة أشهر  لمتابعة التغييرات التي تحدث في ذلك المكان مستقبلاً.
  • التشخيص بالرنين المغنطيسي ومنظار البطن: في حالة عدم رؤية الخصيتين المتجولين.
  • التشخيص عن طريق طبيب غدد صماء: وذلك لإجراء بعض الاختبارات الإضافية في حالة غياب الخصيتين
    لتحديد جنس الطفل بدقة. لأن ذلك يشير إلى احتمالية أن يكون المولود ثنائي الجنس أو يكون أنثى
    تحتاج إلى عملية تصحيح فقط، وتضمن هذه الاختبارات ما يلي:
    قياس مستويات الهرمونات.
    فحص الجينات المحددة لجنس الطفل.
    التحقق من وجود أعضاء تناسلية أنثوية.

 

احجز موعدك

احصل على أفضل رعاية ممكنة من عيادات الدكتور خالد صلاح استشاري جراحة الأطفال وحديثي الولادة






     

    طرق علاج الخصية المعلقة عند الأطفال

    • تعتبر الجراحة هي العلاج الأساسي لأغلب الحالات، حيث يقوم الطبيب بسحب الخصية المعلقة باتجاه كيس الصفن، ثم يثبتها في مكانها بواسطة بعض الغرز وإزالة أي زوائد جلدية تكون مصاحبة للخصية، وإذا كان الطفل يعاني
      من فتق يتم إصلاحه في نفس العملية.
    • بعد العملية الجراحية، يتابع الطبيب حالة الخصية ويراقب تطورها من خلال فحص مستويات الهرمونات باستمرار للتأكد من سلامة عمل الخصية. 

    في نهاية المقال، يتمنى الدكتور خالد صلاح دوام العافية لجميع أطفالكم، ويؤكد على ضرورة فحص الطفل فور ولادته والاهتمام بالمتابعة الشهرية لضمان بقائه بصحة جيدة.  

    تعرف على:

    كم يبلغ حجم الخصيتين الطبيعي للاطفال؟ وهل صغر حجم خصية الطفل يستدعي القلق؟

    الفرق بين خصية الطفل الطبيعية والمعلقة

    تعرف على عملية الخصية المعلقة للأطفال بالمنظار